أرمينيا تعلن التعبئة العامة وأذربيجان تتعهد بالنصر

randa
2020-09-28T15:55:50+03:00
رياضة
randa28 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين

أرمينيا تعلن التعبئة العامة وأذربيجان تتعهد بالنصر

اندلع القتال بين أرمينيا وأذربيجان حول منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية بعد توقف دام لمدة طويلة، كلا الجانبين ألقى باللوم على الآخر؛ تزعم أرمينيا أن هجوم أذربيجان المزعوم هو إعلان حرب على أراضيها، تبادلت كلا الطرفين الاتهامات بإعادة إشعال الصراع المستمر منذ عقود في منطقة ناغورني كاراباخ بعد اندلاع أعمال عنف جديدة في المنطقة الانفصالية، واستأنف الجانبان الصراع المفتوح مرة أخرى صباح الإثنين باستخدام المدفعية الثقيلة، واستمرت أعمال العنف طوال الليل، بحسب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان.

وكتب الوزير ستيبانيان على تويتر “استمرت المعارك الليلية بكثافة مختلفة، في وقت مبكر من الصباح، استأنفت أذربيجان عملياتها الهجومية باستخدام المدفعية والعربات المدرعة ونظام المدفعية الثقيلة TOS”، وأفادت تقارير أن القوات الأرمنية هاجمت بلدة ترتر بالمدفعية الثقيلة، وفقا لوزارة الدفاع الأذربيجانية؛ قال مسؤولون إن 31 شخصا على الأقل -مدنيون وعسكريون- قتلوا في القتال الذي اندلع يوم الأحد بين القوات الأذربيجانية والمتمردين الأرمن في منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية، وأفاد الانفصاليون بوقوع 15 ضحية عسكرية أخرى يوم الإثنين، في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الأذربيجانية مقتل ستة مدنيين وإصابة ما لا يقل عن 19 آخرين في أعمال العنف.

الخوف من حرب جديدة

أثار أسوأ عنف في المنطقة منذ عام 2016 احتمالية اندلاع حرب جديدة في منطقة تتأجج منذ عقود، وقال رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في خطاب متلفز إن “النظام الأذربيجاني الاستبدادي أعلن الحرب مرة أخرى على الشعب الأرمني”، وأضاف “نحن على شفا حرب شاملة في جنوب القوقاز قد تكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها”. “نحن مستعدون لهذه الحرب”، وحث مواطنيه في وقت لاحق على التعهد “بألا نتراجع مليمتر واحد” عن الدفاع عن المنطقة الانفصالية المتنازع عليها في ناغورنو كاراباخ.

أعلن كلا البلدين الأحكام العرفية، أعلن الرئيس الأذربيجاني صباح اليوم الإثنين عن تعبئة عسكرية جزئية في البلاد في إطار مرسوم رئاسي، بدأت أرمينيا التعبئة العامة يوم الأحد.

كما تحدث باشينيان إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، حيث أعرب بوتين عن “قلقه الشديد” من التصعيد. تحتفظ روسيا بقاعدة عسكرية في أرمينيا ، ويُنظر إليها على أنها حليفة يريفان. كل من أرمينيا وأذربيجان جمهوريات سوفيتية سابقة.

 تعتبر تركيا الحليف الأبرز لأذربيجان، حيث وجهت تركيا إنتقادات لاذعة بشدة للحكومة الأرمنية، ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، في بيان نُشر على تويتر عقب اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، “ندعو الشعب الأرمني إلى الوقوف ضد القادة الذين “يجرونهم إلى كارثة” حسب وصفه، قبل أن يضيف أن تضامن أنقرة مع باكو يزداد بشكل فعال خلال الأزمة في وقت لاحق ، قال مساعدو باشينيان الأرميني إن الزعيم الأرميني تحدث إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتأكيد على أهمية منع تركيا من التدخل في الصراع.

حرب السلاح، وحرب الكلام

اتهمت وزارة الدفاع الأرمينية أذربيجان بشن حملة قصف ضد أهداف مدنية. وقالت يريفان إن الجيش رد بإسقاط أربع طائرات هليكوبتر عسكرية أذربيجانية ، بالإضافة إلى 15 طائرة بدون طيار و 10 دبابات ، وهو ما نفته وزارة الدفاع الأذربيجانية، أصر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية على أن “المسؤولية الكاملة عن ذلك تقع على عاتق القيادة العسكرية والسياسية لأذربيجان”، في غضون ذلك، اتهمت أذربيجان القوات الأرمينية بشن هجمات “متعمدة وموجهة” على ناغورني كاراباخ.

وقال الرئيس الأذربيجاني: “هناك تقارير عن سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين والعسكريين”. وبحلول فترة ما بعد الظهر ، زعمت أذربيجان أنها استولت على عدة قرى في المنطقة. وصرح متحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس “لقد حررنا ست قرى – خمس في قضاء فضولي وواحدة في ناحية جبرائيل”.

عرضت إيران التوسط بين الجانبين. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده قوله إن طهران تتابع أعمال العنف في جنوب القوقاز بقلق بالغ، وقال “ندعو الجانبين إلى ضبط النفس وإنهاء الصراع على الفور واستئناف المفاوضات” ، بينما عرض دعم طهران للعمل من أجل التوصل إلى حل.

إعلان الأحكام العرفية

قالت السلطات في ناغورنو كاراباخ إن مدينة ستيباناكيرت تعرضت للقصف وحثت السكان على الوصول إلى بر الأمان. تم تدمير العديد من المنازل في القرى ، مع الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وصرح رئيس كاراباخ ، أريك هاروتيونيان ، في جلسة طارئة للبرلمان ، بأن المنطقة المنشقة أعلنت على الفور “الأحكام العرفية والتعبئة العسكرية الكاملة”. وقال إن المسؤولين عن الخدمة العسكرية قد تم استدعاؤهم للخدمة.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إن تجدد أعمال العنف “مصدر قلق بالغ” ودعا إلى إنهاء القتال، وكتب على تويتر “العودة الفورية للمفاوضات دون شروط مسبقة هي السبيل الوحيد للمضي قدما.”

أرمينيا تعلن التعبئة العامة وأذربيجان تتعهد بالنصر

اقرأ المزيد: أرمينيا تعلن التعبئة العامة وأذربيجان تتعهد بالنصر

أرمينيا تعلن التعبئة العامة وأذربيجان تتعهد بالنصر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!