أسوأ الأوبئة في التاريخ البشرية الحديث

randa
2020-10-27T12:40:53+03:00
آخر الأخبارمنوعات
randa27 أكتوبر 202025آخر تحديث : منذ 7 أشهر
أسوأ الأوبئة في التاريخ البشرية الحديث

أسوأ الأوبئة في التاريخ البشرية الحديث

كما ازدهرت الحضارات البشرية، كذلك ازدهرت الأمراض المعدية، حيث كانت أعداد كبيرة من الناس يعيشون على مقربة من

بعضهم البعض ومن الحيوانات كذلك، إن سوء الصرف الصحي والتغذية في كثير من الأحيان مهد لتكاثر الأمراض،كما أدت طرق

التجارة الخارجية الجديدة إلى انتشار الإصابات الجديدة على نطاق واسع، مما أدى إلى ظهور الأوبئة العالمية الأولى.

على مدار التاريخ، أدي تفشي الأمراض إلى تدمير الحياة البشرية، مما أدى أحيانًا إلى تغيير مجرى التاريخ، وفي بعض الأحيان، يشير

إلى نهاية حضارات بأكملها،فيما يلي أسوأ الأوبئة التى واجهتها البشرية منذ بداية العصر الحديث.

1. أسوأ الأوبئة الطاعون الأسود: 1346-1353

سافر الطاعون الأسود من آسيا إلى أوروبا، تاركًا الدمار في أعقابه،تشير بعض التقديرات إلى الطاعون قضى على أكثر من نصف

سكان أوروبا،كان سببه سلالة من بكتيريا Yersinia pestis التي من المحتمل أن تكون منقرضة اليوم وانتشرت عن طريق

البراغيث الموجودة فى القوارض المصابة،ودُفنت جثث الضحايا في مقابر جماعية.

غير الطاعون مجرى تاريخ أوروبا، مع موت الكثير من الناس، أصبح من الصعب العثور على عمال، نتيجة لنقص العمالة مقارنة

بالوظائف المتاحة  فقد أدى ذلك لتحسين أجور العمال ونهاية نظام القنانة في أوروبا، كما تشير بعض الدراسات إلى أن العمال الذين

بقوا ن على قيد الحياة كان لديهم وصول أفضل إلى اللحوم والخبز عالي الجودة، وأيضاً قد يكون نقص العمالة الرخيصة قد ساهم في

الثورة الصناعية و الابتكار التكنولوجي.

2. أسوأ الأوبئة الأمريكية: القرن السادس عشر

الأوبئة الأمريكية هي مجموعة من الأمراض الأوروبية الآسيوية جلبها المستكشفون الأوروبيون إلى الأمريكتين، ساهمت هذه

الأمراض، بما في ذلك الجدري، في انهيار حضارات الأنكا والأزتيك، كما تشير بعض التقديرات إلى مقتل 90٪ من السكان الأصليين

في نصف الكرة الغربي.

في خضم  للوباء القاتل، قامت قوة إسبانية بقيادة هيرنان كورتيس  غزو على عاصمة الأزتك تينوختيتلان عام 1519، وقامت قوة

إسبانية أخرى بقيادة فرانسيسكو بيزارو بغزو الإنكا في عام 1532، وبذلك استولى الأسبان على أراضي كلتا الإمبراطوريتين، في

كلتا الحالتين دمر المرض جيشي الأزتك والإنكا لذلك لم يتمكنوا من الصمود أمام القوات الإسبانية، و عندما بدأ مواطنو بريطانيا

وفرنسا والبرتغال وهولندا باستكشاف وقهر واستيطان نصف الكرة الغربي، ساعدهم فى غزوهم هذا أن المرض قد قلل بشكل كبير من

حجم أي مجموعات من السكان الأصليين الذين قد يعارضون الغزو.

3. طاعون لندن العظيم: 1665-1666

تسبب آخر اندلاع كبير للطاعون الملقب(بالموت الأسود) في بريطانيا العظمى في نزوح جماعي كبير من لندن، بقيادة الملك تشارلز

الثاني، بدأ الطاعون في أبريل 1665 وانتشر بسرعة خلال أشهر الصيف الحارة، حيث كانت البراغيث الموجودة القوارض المصابة

بالطاعون أحد الأسباب الرئيسية لانتقال العدوى،بحلول الوقت الذي انتهى فيه الطاعون، توفي حوالي 100000 شخص، بما في ذلك

15 ٪ من سكان لندن،لكن هذه لم تكن نهاية معاناة تلك المدينة ففي 2 سبتمبر 1666، اندلع حريق لندن العظيم، واستمر لمدة أربعة

أيام وأحرق جزءًا كبيرًا من المدينة.

4. طاعون مرسيليا العظيم: 1720-1723

تشير السجلات التاريخية إلى أن طاعون مرسيليا العظيم بدأ عندما رست سفينة تدعى Grand-Saint-Antoine في مرسيليا

بفرنسا، حملت هذه السفينة شحنة من البضائع من شرق البحر الأبيض المتوسط،على الرغم من أن السفينة كانت في الحجر الصحي،

إلا أن الطاعون استمر بالدخول للمدينة، على الأرجح من خلال البراغيث على القوارض المصابة بالطاعون.

انتشر الطاعون بسرعة، وعلى مدى السنوات الثلاث المقبلة، مات ما يصل إلى 100000 شخص في مرسيليا والمناطق المحيطة بها،

تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 30 ٪ من سكان مرسيليا قد لقوا حتفهم.

شاهد ايضا: النوم كنز يجب استغلاله، فوائد النوم للجسم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة