إيران: اندلاع النيران في مجمع تجاري بجزيرة كيش الإيرانية

randa10 أغسطس 2020
إيران: اندلاع النيران في مجمع تجاري بجزيرة كيش الإيرانية

تفاصيل الحريق الذي اندلع بداخل المجمع التجاري في إيران

لا نعلم ما يحدث على هذا الكوكب الحزين مجددا اندلاع النيران في مجمع تجاري بجزيرة كيش الإيرانية، يوم الأحد، مما أدى الى مصرع شخص على الأقل.
و اشارت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إيرنا” إن النيران اندلع في الثامنة صباحا حيث استغرقت عملية اطفاء الحريق أربع ساعات متواصلة.
وذكرت لاحقا أن طواقم الإنقاذ انجبرت لتدمير جزء كبير من سوار المجمع التجاري، من أجل استطاعتهم للوصول إلى النيران وإخمادها.
و من جهة اخرى نقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس نادي تجار كيش، إن وراء سبب الحريق هو ماس كهربائي في مكيف بأحد المحلات التجارية لبيع الملابس.

أقرأ أيضاً: بغداد: إخلاء مواد شديدة الخطورة من مطار العاصمة بغداد!!
وتتبع هذه الجزيرة السياحية الصغيرة إلى محافظة “هرمز غان الساحلية”، حيث ولا تزيد مساحة هذه الجزيرة عن 90 كيلومترا مربعا.
وكان آخر حريق وقع في إيران في الرابع من شهر أغسطس الحالي، عندما وصلت ألسنة اللهب على أجزاء كبيرة من منطقة نائية قرب العاصمة طهران.
و حينها بدا الأمر بسلسلة حرائق استطاعت الوصول لمناطق شتى في إيران، بما في ذلك العاصمة طهران، الأمر الذي ادى الى أربك السلطات وأثار حيرة المراقبين.
وأرجعه مسؤولون داخل النظام الإيراني الحرائق إلى الطقس الحار اوالنزاعات بين المزارعين، لكن هناك آخرين كانت لديهم آراء أخرى مفادها أن الحرائق مدبرة.
حيث اوقعت أكبر الخسائر البشرية نتيجة الحرائق في منشأة طبية شمال العاصمة طهران في شهر يوليو الماضي، اذ قتل 19 شخصا. و نوه المسؤولون إن الحريق كان بسبب تسرب غاز.
لكن الأمر وصل إلى منحيات خطيرة، مع وقوع حوادث في منشات نووية حساسة جدا قد تدمر دولة كاملة و حدث ذلك في أواخر شهر يونيو الماضي وأوائل شهر يوليو الجاري.
اذ ان الحادث الاول استهدف منطقة جبلية شرق العاصمة طهران، و يعتقد محللون أنها كانت تحتوي على شبكة أنفاق تحت الأرض لتأمين و تخزين الأسلحة ومواقع لتصنيع الصواريخ، وربما حسب اعتقاد اخر ان لها علاقة بنشاط إيران النووي.
و حسى ما اورد حيث جاء الانفجار الثاني داخل موقع قيد الإنشاء في مجمع نطنز النووي، ليزيد الامر من الشكوك بأن الحرب الثالثة بدأت تحل بالفعل مكان السبل التقليدية في التصدي لبرامج النووية الايرانية.
وبعد هذا تم الإنكار وتهوين، و اعترفت مدينة طهران بأن الحادثة كان داخل منشأة نطنز تسببت في أضرار فادحة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة