آخر الأخبار

احذر السهر لأوقات متأخرة 2020!

احذر السهر لأوقات متأخرة

احذر السهر لأوقات متأخرة

يعتبر النوم وخصوصاً أثناء الليل من نعم الله تعالى على البشر، وهو عملية حيوية مهمة للحفاظ على وظائف الجسم بالشكل السليم. وقد قال تعالى في كتابه: (وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا*وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا)[١] حيث أخبرنا الله تعالى في هاتين الآيتين أنّ السنة الكونية التي فُطرنا عليها هي أنّ الليل للراحة والاسترخاء، أما النهار فللعمل وإعمار الأرض، لذا فإنّ عدم الماشي مع هذه السنة الكونية سيتسبب بإلحاق الأضرار المختلفة بالصحة والجسد.



مضار السهر الصحية

تتنوع الأسباب التي تؤدي إلى السهر لوقت متأخر

حيث أن هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على عمل الناقلات العصبية في المخ والتي تلعب دورًا مهمًا في التأثير على دورة النوم واليقظة. مما قد يؤدي إلى الأرق.

1-  تناول بعض الأطعمة أو الأدوية في نقل النبضات العصبية في الدماغ ، بحيث تؤثر على توازن النوم والسهر ، حيث تعتبر بعض الأدوية مثل مزيلات الاحتقان الأدوية التي قد تؤثر على عملية النوم عن طريق تنشيط بعض أجزاء الدماغ التي قد تسبب الأرق في المستقبل ،

2- بالإضافة إلى أن تناول النيكوتين والكحول يؤثر على نوعية النوم ، حيث يمنعان الشخص من الوقوع في دورات نوم كاملة ، ويبقونه في مراحل النوم الأولى فقط.

إقرأ أيضا:توقف محمد عبد الشافي عن اللعب بسبب كسر عظمة الترقوة2020

أضرار السهر لوقت متأخر من الليل

تعتبر ظاهرة السهر لوقت متأخر من العوامل المهمة التي ستضر بالصحة حتماً ، فاحذر السهر لأوقات متأخرة حيث ستكون لهذه الظاهرة آثار وعواقب وخيمة منها ما يلي:

  1. السهر لوقت متأخر يزيد من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم حيث أن النوم واليقظة يؤثران على الجهاز العصبي اللاإرادي (Autonomous Nervous System) ، حيث يلعب الجهاز العصبي الأوتوماتيكي دورًا مهمًا في تنظيم ضغط الدم والسيطرة عليه ، وبالتالي يؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم وارتفاع ضغط الدم وزيادة حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية.
  2. السهر يؤثر سلبًا على مناعة الجسم ، وبالتالي يقلل من قدرته على مكافحة الأمراض. و يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية.
  3. احمرار العين ، وظهور الهالات السوداء حول العين. نظرا لضعف الدورة الدموية التي تغذي العين ، فإن إجهاد العين نتيجة السهر ، بالإضافة إلى عدم وجود مادة تزليق للعين ، حيث أن الطبقة التي تشكل الدموع في العين تحتاج إلى إغلاق العين و الراحة لعدد كاف من الساعات ؛ من أجل التمكن من إعادة ترطيب العين بشكل صحيح ؛ من أجل منع ظهور الاحمرار في العين ، وفي حالة عدم أخذ العين هذه القدر الكافي من الراحة ، فلن تتمكن من استعادة قدرتها على إفراز مادة الترطيب ، وهذا سيؤدي إلى حدوث مضاعفات. من المشكلة في حالة أن الشخص يعاني بشكل رئيسي من متلازمة جفاف العين
  4. السهر لوقت متأخر يزيد من سرعة أعراض الشيخوخة على الجلد والجلد ، وفقًا إلى دراسة أجريت على ستين امرأة تتراوح أعمارهن بين ثلاثين وتسعة وأربعين سنة ، في فترة ما قبل انقطاع الطمث ، في مركز الحالة بالمستشفيات الجامعية بالمركز الطبي ، بعنوان آثار جودة النوم على شيخوخة الجلد ووظيفته.
  5.  يسبب الأرق مشاكل في الجهاز العصبي. مثل فقدان القدرة على التركيز وتأخير استجابة الجسم ، بحسب دراسة أجريت على خمسين حارساً تتراوح أعمارهم بين ثمانية عشر وخمسة وثلاثين عاماً ، تم اختيارهم بصحة جيدة ، وغير مدخنين ، ويتمتعون بنوم جيد ، ولا يأخذ أي منهم أي شيء. ، وليس لديهم تاريخ من الاكتئاب أو الأمراض العصبية أو الآلام المزمنة ، وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة علوم النوم في سبتمبر من العام ألفين وستة عشر.
  6.  وفقًا لدراسة أخرى أجريت على مائتين وأربعة وعشرين مشاركًا من الذكور والإناث ، تتراوح أعمارهم بين ثلاثين إلى أربعة وخمسين عامًا ، خلصت الدراسة إلى أن السهر لوقت متأخر يؤثر على استجابة الجسم للأنسولين ، وهو الهرمون المسؤول عن استقلاب الجلوكوز في الجسم. وتقليل حساسية الخلايا تجاهه. يؤثر على وظيفة خلايا بيتا في البنكرياس.
  7. تتأثر وظائف القلب نتيجة السهر ، لكن آلية شرح هذه الآثار السلبية تظل غير مؤكدة. حيث أن اليقظة تنشط بعض المواد الكيميائية التي تمنع الجسم من خفض ضغط الدم وسرعة النبض ، مما يؤدي بالتالي إلى مشاكل في القلب والأوعية الدموية مع مرور الوقت.
  8. السهر لوقت متأخر يقلل من تأثير مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants) على الخلايا ، وهي مواد مهمتها الدفاع عن الخلايا. الجسم عن طريق إزالة الجزيئات التي تدمر الخلايا وتؤذيها. مما يؤدي إلي إتلاف خلايا الجسم ، وزيادة التأثير السلبي للجذور الحرة.

احذر السهر لأوقات متأخرة

إقرأ أيضا:6 نصائح للوقاية من الصلع عند الرجال.

اقرا المزيد:تنظيف البشرة بعمق في المنزل !

احذر السهر لأوقات متأخرة

السابق
تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال2020
التالي
ما أسباب البشرة الجافة وكيف يمكن علاجها2020؟