الرئيس السابق لغوغل يكشف عن السبب الحقيقي لمهاجمة هواوي

randa
2020-06-23T23:00:21+03:00
آخر الأخبار
randa23 يونيو 2020

هواوي جنين الحدث

وضعت وزارة التجارة الأميركية شركة هواوي في العام الماضي على قائمة الكيانات المحظورة بسبب مخاوف أمنية، وتمنع هذه القائمة الشركة من الوصول إلى سلسلة التوريد الأميركية وأجبرت الشركة الصينية على استبدال خدمات غوغل في هواتفها الجديدة.

وتمكنت هواوي مع كل هذه الصعوبات أن ترفع شحنات هواتفها بنسبة 17% العام الماضي لتصل إلى 240 مليون وحدة، وتجاوزت آبل لتصبح ثاني أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم.

وبالإضافة إلى الانتقال إلى المرتبة الثانية عالميا في الهواتف، فهي أيضا رائدة في جميع أنحاء العالم في تقديم معدات الشبكات اللاسلكية وخصوصا شبكات الجيل الخامس، فهل التفوق هو سبب مشاكل هواوي مع الحكومة الأميركية؟

تجسس أم حسد أم كلاهما؟

يقول الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل إريك شميدت إن الشركة الصينية تشكل تهديدا أمنيا، وأضاف في حديث لإذاعة بي بي سي “ليس هناك شك في أن شركة هواوي شاركت في بعض الممارسات غير المقبولة بخصوص الأمن القومي، وليس هناك شك في أن المعلومات من أجهزة توجيه هواوي قد انتهت في نهاية المطاف في أيدي الدولة الصينية. نحن على يقين من حدوث ذلك”.

ونفت هواوي مرارا وتكرارا اتهامات مثل تلك التي وجهها شميدت. ففي بيان من فيكتور زانج، رئيس شركة هواوي في المملكة المتحدة، نفى الادعاءات بأن الشركة قريبة من الحكومة الشيوعية في البلاد. وقال “إن المزاعم التي أدلى بها إريك شميدت، الذي يعمل الآن لدى الحكومة الأميركية، ببساطة ليست صحيحة، ولا تدعمها أدلة، هواوي مستقلة عن أي حكومة، بما في ذلك الحكومة الصينية”.

ومع ذلك، يمكن أن يجبر قانون في الصين شركة هواوي على تقديم معلومات استخبارية عن المستهلكين والشركات إذا طلبت الحكومة في بكين ذلك.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة