مسن باكستاني يكسر قاعدة وفيات فيروس كورونا

randa
2020-07-25T17:11:22+03:00
منوعات
randa25 يوليو 2020

الباكستان/جنين الحدث:

على الرغم من أن بعض الأطباء أوضحوا أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بفيروس كورونا، هم الأطفال وكبار السن، وتكون احتمالية شفائهم ضعيفة نظرا لضعف مناعتهم، لكن لكل قاعدة شواذ، فالنموذج كان لمسن باكستاني يتعدى عمره المائة عام ، والذي أصيب بمرض كوفيد-19، لكنه تماثل للشفاء وتخلص من هذا المرض الخبيث، ليكن بذلك نموذجا ناجحا يحتل مرتبة متقدمة  بين كبار السن الناجين من المرض في العالم، خاصة وأنه استطاع تحدي كافة الصعوبات التي تعاني منها بلده الباكستان من ضعف العناية بالمرضى، وتوفر الوسائل الصحية اللازمة للعلاج.

الناجي عزيز عبد العليم، يقطن في قرية متواجدة في منطقة شيترال الجبلية الشمالية في الباكستان، سجل مغادرة من مركز خاص لعلاج الحالات الطارئة المصابة بالفيروس، الأسبوع الماضي، بعد أن تلقى مقتبل شهر يوليو النتيجة الإيجابية التي تثبت إصابته بالمرض.

وأوضح نجل عبد العليم، اسمه أحمد، والذي يعيش في قرية تقع في المناطق القريبة من الحدود الباكستانية مع الصين وأفغانستان، أنه وعائلته أصيبوا بالقلق الشديد على والدهم نظرا لإصابته في هذا السن الذي من الصعب أو شبه المستحيل أن ينجو أحدا من فيروس كورونا في عمره.

وأفاد أحمد الذي يعمل نجارا، أن والده المصاب كان يعيش حياةً مليئة بالصعاب والمعاناة، ولم يصبه الذعر أو الخوف فور سماع خبر إصابته بمرض كوفيد-19، لكن الأمر المزعج بالنسبة له أن لم يكن يشعر بالراحة قط جراء تواجده في العزل الصحي.

ونوه أحمد الذي يبلغ الخمسينات من العمر، أن والده عزيز كان يمتهن النجارة حتى وصوله سن السبعينيات، ولقيت زوجاته الثلاثة مصرعهن، بالإضافة إلى تسعة من أبنائه وبناته، مؤكدا أن أباه اتخذ قرار الانفصال عن زوجته الرابعة، ليقم بعدها بالزواج بأخرى للمرة الخامسة.

وأشار مسؤول طبي في المركز الذي تلقى فيه عزيز العلاج، والتابع لخدمة آغا خان الصحية، سردار نواز، أمس الجمعة، أن عبد العليم كان بحاجة ماسة وكبيرة لتلقي المساندة والدعم النفسي والمعنوي خلال فترة مكوثه في العزل الصحي لمتابعة حالته الصحية.

ومن الجدير بالذكر، أن دولة الباكستان بلغت فيها عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا، ما يتجاوز 270000 حالة إصابة و5763 وفيات، وعلى الرغم من حدوث انخفاض في حالات الإصابة خلال شهر يونيو المنصرم، هناك مخاوف كبيرة تسيطر على مسؤولين حكوميين بشأن حدوث كارثة جديدة بسبب احتمالية ارتفاع الأعداد المصابة في عيد الأضحى القادم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة