توقيف الرئيس التنفيذي لأكبر شركة ألبان شركة جهينة في مصر والسبب؟

randa
2021-02-08T12:48:00+03:00
إقتصاد وأعمال
randa8 فبراير 202162آخر تحديث : منذ 3 أشهر
توقيف الرئيس التنفيذي لأكبر شركة ألبان شركة جهينة في مصر والسبب؟

أفادت وسائل إعلام مصرية محلية ، أن حصة جهينة تراجعت 7.88٪ بعد بداية جلسة اليوم ، قبل أن يتم تعليق التداول عليها بسبب شرط من قبل الرئيس التنفيذي للشركة شركة جهينة سيف الدين صفوان على ذمة التحقيق.

اقرأ ايضا: طباعة النقود هل تؤدي الى زيادة الثروة ؟

بلغت حصة شركة جهينة – أكبر منتج لمنتجات الألبان والعصائر المعبأة في مصر – 6.2 جنيه إسترليني ، وبلغ حجم التداول 18.7 ألف سهم مقابل 116 مليون جنيه (الدولار يعادل 15.7 جنيه مصري) من خلال تنفيذ 7 صفقات. .

بدورها أفادت رويترز أن حصة الشركة تراجعت 17٪ بعد اعتقال الرئيس التنفيذي للشركة بانتظار التحقيق ، قبل أن تخفض حصة جهينة خسائرها إلى 8.6٪.

قالت جهينة المصرية للصناعات الغذائية ، اليوم الأحد ، إن سيف صفوان تابت الرئيس التنفيذي للشركة ينتظر التحقيق.

وأضافت الشركة – في بيان للبورصة – أن “الشركة لم تتلق أي معلومات حول أسباب الحجز”.

وقالت الشركة في بيان لها ، اليوم الأحد ، إن اعتقال صفوان تابت “بانتظار التحقيق في أمور شخصية لا علاقة لها بالشركة”.

وقال إبراهيم النمر من النعيم للسمسرة في الأوراق المالية لرويترز إن السهم “يتحرك بشكل جانبي وسط تقلبات قوية بين دعم 5.40 جنيه ومقاومة 7.20 جنيه … المخاطرة عالية في تداول الأسهم ، وهو ما يجب أن يكون هناك تقلبات قوية الآن.”

توقيف الرئيس التنفيذي لـ شركة جهينة

اعتقل مسؤولون أمنيون مصريون ، صفوان تابت ، الرئيس السابق لمجلس إدارة جهينة ، مطلع ديسمبر / كانون الأول على ذمة التحقيق.

وأعقب ذلك استقالته من الشركة في يناير وتعيين نجله سيف في منصب الرئيس التنفيذي.

أمرت لجنة قضائية شكلتها الحكومة عام 2015 بمصادرة أموال وممتلكات صفوان تابت بسبب صلاته المزعومة بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

تأسست جهينة عام 1983. تنتج الحليب واللبن والعصائر ، كما تصدر منتجاتها إلى الشرق الأوسط وأمريكا وأوروبا.

ويأتي اعتقال سيف الدين صفوان في وقت قام فيه النظام المصري في أقل من شهر بملاحقة رجال الأعمال بمؤسسات تجارية كبيرة بشكل غير مسبوق ، وحجب أموالهم ، واعتقل بعضهم واتهمهم. مع اتهامات لمن يعتبرهم مناصرين لما اتهم النظام خصومه به.

ويرى ناشطون أن الحادث يأتي في سياق مساعي الجيش للسيطرة على الأنشطة التجارية الكبرى في مصر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة