حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح 2020

randa
2020-09-25T23:57:50+03:00
آخر الأخبار
randa23 سبتمبر 2020

حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح 2020

حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح 2020
حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح 2020

لقد أظهر الملف الليبي تسارع في أحداثه وقد أفادت مصادر لقناة العربية بأن قائد الجيش الليبي حفتر سوف يصل مساء هذا يوم الثلاثاء في زيارة مفاجئة له تم الترتيب لها صباح هذا اليوم.

كما أنه سوف يصل أيضا بالتزامن مع رئيس البرلمان الليبي صالح حيث انه من المتوقع حسب ما افادت المصادر أنه سول يلتقي برئيس الجيش حفتر لمناقشة عدد من الملفات وقد يكون على رأسها المبادرات التي تمت في مدينة جنيف والمغرب حول الشأن الليبي من امكانية اجراء انتخابات وتوزيع المراكز العليا واعادة تشكيل حكومة جديدة.

وسوف يقوم حفتر بالحضور مع وفد عسكري ليلتقي برئيس اللجنة المصرية المكلفة بالوضع الليبي.

تفاصيل إعلان مثير للجدل على تويتر للاعب الهولندي يوسف الجبلي 2020

كما انه سوف يلتقي بمسؤولين عسكريين مصريين وأيضا مسؤولين أمنيين بغرض التنسيق حول الأوضاع في دولة ليبيا.

موافقة برشلونة على انضمام ديمبيلي إلى نادي مانشستر 2020

وفي نغس الاطار قد أوضحت هذه المصادر بأن القاهره تسعى جاهدة لتقريب وجهات النظر في البرلمان الليبي وايضا الجيش وذلك في نطاق ملف النفط وملفات أخرى والعمل على مناقشة المبادرات التي يول تتم في دولة المغرب ومدينة جنيف والعمل على دراستها جيدا. كما أنها تسعى بشكل رسمي إلى إزالة أي خلافات قائمة بين الجيش والبرلمان.

شاهد فيديوهات غير أخلاقية لدانا جبر على مواقع غير محظورة! 2020

الوفاق وإنشاء جيش / حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح 2020

هذا وقد أوضحت مصادر لقناة العربية بأن الزيارة لم يتم الترتيب لها مسبقا وكان سوف يحضر رئيس هيئة السيطرة في الجيش الليبي بدل رئيس الجيش حفتر لكن ونظرا لبعض التطورات في الأحداث وعزم حكومة على الوفاق بالعمل على إنشاء جيش في ليبيا، سوف حصل هذا التغيير.
إن وزير الدفاع صلاح كان بحكومة الوفاق التي يترأسها حاليا فائز السراج والذي قد أعلن مساء أمس العمل على بدء تنفيذ برامج لبناء وتطوير الجيش التابع لحكومته وذلك بمساعدة الحكومة التركية لافتاً إلى أن ذلك يأتي في إطار التواصل المستمر مع الجانب التركي والذي يدعم حكومة الوفاق على حد تعبيره هذا وقد موضح أيضاً أنه تم تجهيز أول مركز تدريب في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس.
واكد بهذا الخصوص إن الأولوية في عملية بناء الجيش العمل حسب المعايير الدولية وسوف تكون القوة المساندة الشابة التي عملت على المشاركة في الدفاع عن العاصمة طرابلس دون نسيان أيضا فضل من وصفهم بـالضباط النزهاء في إدارة المعارك.

ملف النفط

هذا وقد بالاضافة إلى الملف الأمني سول يتم التطرق إليه بحسب المصادر إلى ملف النفط الليبي بالتشاور مع الجهات المصرية.
وقد أفادت المعلومات بأن قائد الجيش الليبي حفتر سوف يعرض رؤيته على المسؤولين المصريين وورقة كاملة بخصوص هذا الملف الشائك.

هذا وقد ذكر الجيش الليبي بانه أعلن الأسبوع الفائت موافقته التامة على إعادة فتح ملف حقول النفط والعمل على استئناف التصدير بشرط توفير ضمانات بخصوص توزيع عائداته المالية توزيعا عادلا والحذر من توظيفها لدعم أو تمويل الإرهاب أو تعرضها لعمليات السطو والنهب.
من خلال كلمة لرئيس الجيش حفتر قام بتوجيهها إلى الشعب الليبي إن القيادة العامة للجيش لا تتردد أبداً في تقديم التنازلات ما دامت في مصلحة الشعب الليبي بهدف منع استمرار وتفاقم الوضع الاقتصادي داخل البلاد.

من ناحية اخرى أشار المسماري وهو المتحدث باسم الجيش يوم الجمعة الماضية على استمرار دعم معيتيق في العمل على تمثيل المنطقة الغربية من البلاد مشير بذلك إلى تشكيل لجنة فنية مشتركة لتوزيع إيرادات أبار النفط بشكل عادل.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي له : لازال دعمنا للمعيتيق في العمل على تمثيل المنطقة الغربية هذا دليل على أننا لا نحارب الشعب الليبي.

حيث أكد أن اللجنة المشتركة كام هدفها العمل على إعداد ميزانية مشتركة من ايرادات ابار النفط واوضح دعم المؤسسة الوطنية للنفط للمساهمة في تأمين الحقول وموانئ التصدير.

رفع حالة “القوة القاهرة”

هذا وقد أعلنت المؤسسة الليبية للنفط يوم السبت الماضي برفع حالة القوة القاهرة عن جميع المنشآت النفطية الآمنة.
وأردف أيضاً قد اعطيت التعليمات لجميع الشركات المشغلة في كل الأحواض الرسوبية وأيضا الادارات المختصة بالمؤسسة بالعمل على مباشرة مهامها ومحاولة استئناف الانتاج والصادرات من جميع الحقول والموانئ الآمنة في البلاد.

أما القوة القاهرة تعني بانها تعليقا للعمل بشكل مؤقت لمواجهة الالتزامات والمسؤولية القانونية التي تناجم عن عدم تلبية العقود النفطية وذلك بسبب احداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة