كل ما تريد معرفته و اكتشافه في عالم الأبراج

randa
2020-08-04T11:47:30+03:00
أبراج
randa28 يوليو 202029آخر تحديث : منذ 9 أشهر
كل ما تريد معرفته و اكتشافه في عالم الأبراج

حياتنا عبارة عن احداث متتالية نقابل فيها كثير من الاشخاص منهم من نتشابه في اطباعهم و صفاتهم و منهم من يختلفون عنا و منهم من لا نتقبل اختلافهم البتا فما علاقة الأبراج بذلك.

لذلك يجعل هذا التشابه و الاختلاف حيزا فارغ يطرق ابواب التفكير عما يدور في حياتنا لنشوف في هذا الامر الى ان هناك علم يربط هذه الشخصيات ببعضها و يتحكم في صفاتها و تصرفاتها و انطباعها حول ما يدور في حياتها.

لذلك عليك ان تعلم عزيزي القارئ بان تقسيم الاشخاص يقع حسب دائرة تاريخ الميلاد ليصنف ضمن قائمة الابراج الاثنا عشر.

و احيطك علما بان كل ما سيدور في هذه المقالة هي ابراج غربية حيث تخنلف عن الابراج الصينية التي تعتمد على الارواح و الخطوط الكونية

بدا علماء الفلك بإطلاق أسماء خاصة على النجوم المتواجدة في السماء فأصبحت تعرف في علم التنجيم بما يدعى الأبراج، ويتساوى عددها مع عدد شهور السنة، و يبلغ عددها اثنا عشر برجا، وأصبح لكل شهر برج خاص به

و يوجد لكل برج منها صفات خاصة تميزه عن باقي الأبراج الأخرى، و يحصل كل شخص صفات خاصة مختلفة عن الآخر ويقسم ذلك بنوع برجه وتاريخ ميلاده، كما يرجح من خلال الأبراج توقع الأحداث المستقبلية في حياة الشخص فيما يخص الحظ والمجال العاطفي والصحة ومدى التوافق مع الشريك.

و تستطيع اعطاء تعريف للأبراج الفلكية أيضا أنها عبارة عن تقسيمات لـ دائرة البروج أو مسار الشمس إلى اثني عشر قسم سماوي، ووضعت هذه الأبراج لتحديد خريطة للسماء، فهي عبارة عن تكونات مرئية ترى بالعين المجردة.

أقرأ أيضاً: كيف تتعرف على شخصيتك حسب برجك ؟! وماذا يخبرك علم الفلك!

و نرى عزيزي القارئ ان الأبراج هي تقسيمات للدائرة التي تمر فيها الشمس والقمر والكواكب الثمانية، وتحمل هذه الأبراج أسماء شخصيات أسطورية ودينية إضافة إلى أسماء بعض الحيوانات.

لا نستطيع الجزم سبب تسمية كل برج من الأبراج، فليس هناك أي أدلة صريحة على توضح كيفية اختيار أسمائها، غير أن أغلبها يرجع إلى العهود القديمة التي تمتد إلى آلاف السنين.

و يوجد ترابط وثيق بينها وبين تسميات الفصول الأربعة، حيث وظفها القدماء كوسيلة للتذكير بقدوم الفصول، بسبب تعلق حياتهم بالأعمال الزراعية والملاحية.

اعطيك مثلا على ذلك ارتبط فصل الشتاء ببرجي الحوت والدلو المائيين، حيث يصبح الإبحار محفوفا بالمخاطر خلال هذا الفصل بسبب العواصف، بينما ارتبط فصل الصيف ببرج العذراء الذي كان يدل على موسم الحصاد.

بعد أن قمنا بتوضيح تعريف الأبراج وأقسامها ومصادر أسمائها، يجذر الإشارة إلى أن هذه الأبراج الاثنا عشرة يتم تصنيفها إلى أربعة أنواع تتشابه من حيث الصفات والخصائص.

الأبراج الترابية : 

الثور والعذراء والجدي، وينتمي هؤلاء الابراج إلى عنصر التراب. ” الترابيين “

ويتميز هؤلاء بكونهم أصحاب شخصيات عملية جدا، و يتفانون في طلب العلم والبحث عن الثقافات والأفكار الجديدة، كما يمتلكون صبرا طويلا وثقة في النفس، إضافة إلى مجموعة من الصفات الأخرى المتميزة كـ الشهامة والاستقامة والنبل وخدمة الآخرين وتقديم العون لهم.

وفي الجانب المهني يتميز أصحاب هذه الأبراج بانتمائهم للأرض وحبهم للطبيعة، وتعد الزراعة من أكثر المهن التي تليق بهم.

ومن حيث صفاتهم النفسية يعد أصحاب هذه الأبراج من المتمسكين بمبادئهم وآرائهم، ويتميزون بحب التملك والعناد والحركة والنشاط.

الأبراج المائية :

 السرطان والعقرب والحوت، وينتمي هؤلاء الابراج إلى عنصر الماء. ” المائيين “

ويتميز أصحاب هذه الأبراج بعاطفتهم الزائدة وحساسيتهم المفرطة، وتكون العواطف لدهم أقوى من الأفكار ويحبون الأجواء الرومانسية.

ويفضل هؤلاء السفر كثيرا، ويحبون العيش في المناطق القريبة من ضفاف الأنهار والبحار، وفيما يخص الجانب النفسي يتميز أصحاب هذه الأبراج بعشق عالم الأحلام وامتلاك رقة إنسانية متدفقة، ويميلون أيضا إلى التألم والبكاء والبعد عن الواقع في بعض الأحيان.

الأبراج النارية : 

الحمل والأسد والقوس، وينتسب هؤلاء إلى عنصر النار. ” الناريين”

يتعرض أصحاب هذه الأبراج للفشل والإخفاق كثيرا في أعمالهم بسبب بحثهم عن المثالية في كل شيء، فهم دائما ما يسعون إلى إتقان جميع أمور حياتهم.

ويتميز هؤلاء الأشخاص بكونهم محبوبين من طرف الآخرين، كما يتمتعون بحضور لافت وقوي وفعال في المجتمع.

وفي الجانب النفسي؛ يتميز هؤلاء الأشخاص بكونهم أناس انفعاليون جدا وسريعي الغضب ، كما أنهم يعشقون الحرية والانطلاق، ولديهم عواطف متأججة.

ومن أهم الصفات السلبية التي يمتلكها أصحاب هذه الأبراج نجد الاستبداد والغطرسة وحب السيطرة والعدوانية و العصبية والحدة في التعامل مع الآخرين

الأبراج الهوائية : 

الجوزاء والميزان والدلو ، وينتسب هؤلاء الأشخاص إلى عنصر الهواء الذي يعد العنصر المؤثر عليهم . ” هوائيين”

ويسيطر على أصحاب هذا البرج العقل والتفكير الذهني بشكل كبير جدا أكثر من الأشياء الأخرى، الأمر الذي يجعلهم يميلون إلى أن يكونوا محللين وفلاسفة، وهم أشخاص عمليون جدا، تنتصر لديهم قوة العقل على قوة الحب .

وفيما يخص أمور الحياة؛ يمتلك هؤلاء نظرة شاملة للأمور و يجدون مبررا لكل شيء، ويتأنون في اتخاذ القرارات ولا يميلون إلى التهور.

ويمتاز أصحاب هذه الأبراج أيضا؛ بحب المطالعة والقراءة والثقافة، ويمتلكون سرعة بديهة عالية ودهاء واضح، وينجحون في القيام بالأعمال التي تحتاج إلى تفكير عميق.

ومن الصفات السلبية التي تميز هؤلاء هو اتصافهم باللامبالاة والسطحية وحب الظهور والفضول، الأمر الذي يؤثر عليهم ويجعلهم يفقدون القدرة على التركيز أحيانا.

نشأت الابراج:

يعود أصل الأبراج إلى عهد الحضارة البابلية، حيث يعد البابليون أول من قسم السماء إلى اثنا عشر قسما متساويا.

و في القرن الثاني قبل الميلاد اختلط علمي التنجيم البابلي والفرعوني، ونشأ عن ذلك ربط بين نظام النجوم والكواكب السماوية وبين موعد ولادة الإنسان.

و ربطت الناس قديما امورهم  بالاجرام السماوية كثيرا، خاصة ما يسمى بالأفلاك السبعة آنذاك ( القمر، الشمس، عطارد، الزهرة، المشتري، المريخ، زحل)، رغم عدم قدرتهم على التمييز بين الكوكب والتابع والنجم، نظرا لاعتقادهم بعدم خضوع الأجرام السماوية للقوانين الأرضية نفسها، ولكونها مكونة من مواد أثيرية تختلف كليا عن المواد الأرضية.

حيث أطلق القدماء على الأبراج السماوية أسماء آلهتهم، وربطوا سنينهم وأيامهم بها، وقسموها إلى أفلاك تجلب السعادة وأخر تجلب النحس، وأخرى تجلب الخير والزراعة والتجارة والجمال

و وصل الاهتمام بالأبراج لدرجة تقديس بعض الحضارات لأرقامها ( الرقم سبعة )، وتأدية الصلوات والابتهالات أثناء حدوث الكسوف والخسوف، كما وضعوا علاقات وهمية بين ارتصاف الأفلاك وبين مواعيد شروق وغروب وظهور النجوم ذات الشعر وبين ولادة القادة والملوك والشعراء ووفاتهم، أو بين نشوب الحروب والكوارث والحوادث العظيمة.

وتنقلنا المصادر التاريخية أن فيثاغورس و اتباعه و مدرسته كانوا يقدسون الرقم أربعة، حيث عمد أرسطو بعد ذلك إلى تقسيم مواد الطبيعة إلى أربعة عناصر وهي : التراب والماء والنار والهواء، وقال أيضا بالسوائل الأربعة والطبائع الاربعة ( الحرارة والرطوبة والجفاف واليبوسة ).

و غي عصرنا هذا يتعامل الفيزيائيون مع أربعة قوى أساسية وهي : القوتين النوويتين الشديدة والضعيفة، والقوة الكهرومغناطيسية، وقوة الثقالة.

العلم والأبراج الفلكية:

و لكن عزيزي القارئ حسب العلوم العقلية يعد التنجيم مجرد علم زائف ومعتقدات وخرافات لا سند علمي حقيقي لها، و فشلت الأبراج في نيل أي إثبات علمي، فحسب العلماء لا تتجاوز توقعات الأبراج حدود الصدفة .

و وفقا لدراسة قدمها باحثون من جامعة جورج أوغست على حوالي مئتين واثنان وثلاثون توأما، جاءت التوقعات طبيعية ولا تختلف عما سـ يتوقعه الإنسان العادي اذا أراد توقع أمر ما بشكل عشوائي.

و قدم فورير بإنشاء اختبار على صحة توقعات الأبراج، حيث قام بكتابة عدة توقعات معينة عشوائية وقدمها على طلابه لعدة سنوات، ولكن يطلب منهم مطابقتها مع شخصياتهم حسب مقياس من 0 إلى 5 .

اذا ان المعدل الذي حصل عليه فورير هو 4.2 ومن ثم امسى التأثير معروفا بتأثير فورير حول مطابقة الناس لـ توقعاتهم سواء في التحليل النفسي أو في الأبراج أو غيرها.

وقام ايضا بييرستين بوضع مقياس لاختبار صحة الطرق الذي تدعي القدرة على تحليل شخصية الانسان أو توقع المستقبل، وقد فشل علم التنجيم في تجاوز هذا المقياس.

اخر ما نعرضه؛ بعد أن تعرفنا في هذا المقال على تعريف الأبراج وأسمائها وأقسامها، يجذر التذكير بأن هذا العلم الذي تنتمي إليه ( علم التنجيم ) لم يعد يحظى اليوم بأي مصداقية كما كان في القديم، ويعود السبب في ذلك إلى تطور وعي الإنسان وميله نحو الإثبات العلمي للأمور القائم على الحقائق العقلية، وهو ما فشل علم التنجيم فيه.

و تبقى امورنا بيد الله عز و جل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة