لكل أم و أب! الصحة النفسية للطفل 2020.

hmadaa mohmmed
2020-09-30T21:40:43+03:00
آخر الأخبارصحة و جمال
hmadaa mohmmed30 سبتمبر 2020

الصحة النفسية للطفل تعادل الصحة الجسدية.

ان تربية الطفل ليس بالشيء السهل و البسيط، فللطفل  احتياجات كثيرة من مسكن، ملبس، مأكل لكن لا تقتصر على ذلك فقط، الدعم النفسي و الصحة النفسية للطفل و شعوره بالأمان من اهم الاحتياجات التي يجب ان تتوفر للطفل. 

تعرض الطفل لأي مشاكل نفسية أو اضطرابات في الصحة النفسية للطفل، يؤثر بشكل سلبا على مستقبل الطفل و حياته، لذلك يجب التركيز جيدا و الاهتمام بالطفل بالشكل المطلوب حتى و ان احتاج لطبيب نفسي. 

قد يحدث الاضطراب النفسي بسبب طلاق الوالدين، أو فقدان حد عزيز او وفاته، انتقال بمنزل أخر و تعلق الطفل بالقديم، مشاكل مدرسية او مشاكل مع اقرانه. 

تصرفات تدل على وجود مشاكل نفسية لدى طفلك. 

  • تغير في سلوكياته، انفعالاته، الغضب بشدة و التصرف بعدوانية. 
  • رفضه الذهاب للمدرسة و تعمد غيابه عنها. 
  • تشتت التفكير و قلة تركيزه. 
  • اظهار ردات الفعل بشكل غير مناسب للمواقف. 
  • تعلق الطفل بوالدته بشكل مبالغ به خاصة في فترة الليل و رفضه الابتعاد عنها. 
  • الانزعاج من شخص معين، حيث يرفض البقاء مع هذا الشخص و ينزعج عند قدومه، يجب الانتباه جيدا في هذه المواقف و معرفة سبب كره طفلك لهذا الشخص. 
  • صعوبة النوم و استيقاظه عدة مرات خلال الليل. 
  • رؤية أحلام مزعجة بشكل متكرر، حيث يستيقظ ليلا مرعوبا. 
  • ضعف مناعته و اصابتة بالامراض بشكل مستمر مهما كان الحادث بسيط، كما يمتنع عن تناول الطعام بشكل المطلوب. 
  • المعاناة من كثرة الخوف من أبسط الأشياء و الميل للانعزال عن المجتمع. 

يجب التركيز جيدا في حياة طفلك و تصرفاته، للتأكد من الصحة النفسية للطفل، لان بعض الاطفال قد يكونوا غير سعيدين بحياتهم و يعانون ولكن يتعمدون عدم اظهار ذلك، لذلك يحتاج منك كأب او أم الاهتمام عن قرب بطفلك. 

ليس كل المشاكل النفسية تحتاج لطبيب نفسي، فبعضها يمكن حله عن الطريق التعاون مع المرشد النفسي في مدرسة الطفل و أفراد العائلة او الاشخاص ممن يفضلهم الطفل، ولكن في حالات التي لا يستطيع الأهل السيطرة على الطفل و الصحة النفسية للطفل يجب التوجه للطبيب النفسي لاختيار الأساليب العلاجية المناسبة لحالة الطفل. 

 نصائح يجب اتباعها لتعزيز الصحة النفسية للطفل

بعض النصائح التي قدمتها الجمعية الوطنية للصحة النفسية في الولايات المتحدة لدعم صحة طفلك النفسية: 

  • لا تبخل على طفلك و اشعره بالأمان، و يجب ان يشعر طفلك بحبك و حنانك في كل الأوقات و بلا شروط، مما يجنب الطفل من الشعور بالوحدة. 
  • خصص وقت لطفلك لقضاء الوقت معه و تحدث اليه، ليخبرك عن تجاربه و ما يعيشه، مما يجعلك على اطلاع عن حياة طفلك و معرفة كيفية التعامل معه و توجيهه بشكل صحيح. 
  • لا تضغط عليه بطلب منه انجازات و امور تفوق قدراته، هذا يؤدي لقلك ثقة الطفل بنفسه، كما يجب عليه مكافئته على إنجازاته مهما كان الانجاز صغيرا بالنسبة لك لتشجعيه على السلوكيات الإيجابية . 
  • أنت قدوة لابنك، لذلك يجب الانتباه على تصرفاتك و ردات فعلك امام طفلك و التخلص من ضغوط العمل، فلا يجب ان تظهر قلقك و انفعالك امامه، و احرص ان تتعامل كما تحب ان يتعامل لانك مثله الأعلى.
  • ساعده في بناء حياه اجتماعية و بناء علاقات و المشاركة في النشاطات الاجتماعية مما ينمي قدراته و يعزز تقديره الذاتي. 
  • شجعه على ممارسة التمارين الرياضية، من المعروف ان فوائد التمارين الرياضية على الصحة النفسية كثيرة فهي تقلل من الاكتئاب و تحسن الحالة المزاجية للطفل، و اخد التمارين الرياضية كعادة يومية تعتبر علامة ايجابية في المستقبل. 
  • تأكد من ملائمة مكان التعليم لصحته النفسية، فالمدرسة و زملائه و معلميه لهم تأثير كبير على الطفل، لذلك يجب متابعة الطفل و عدم تجاهل اي شكوى بخصوص ذلك. 
  • الحفاظ على تلبية الاحتياجات الغذائية للطفل، و التأكد من حصوله على القسط الكافي من النوم.

في حال لم تنجح هذه الامور و قررت الاستعانة باخصائي نفسي يجب ان تكون مؤمن بأهمية الطفل، اختيار الطبيب النفسي المناسب للطفل، متابعة الحالة النفسية للطفل و تقييمها بين الحين و الاخر، تجنب قطع العلاج قبل اكتماله و استشارة الطبيب حول الوقت المناسب لإنهاء العلاج بالشكل المناسب. 

يوجد بعض الأمراض الجسدية التي قد تحدث خلل و اضطرابات في الصحة النفسية للطفل كعرض من أعراض المرض، كأمراض الغدة الدرقية، لذلك يجب التأكد من سلامة الصحة الجسدية للطفل.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل و الأم.

فيروس كورونا كوفيد 19: الصحة السعودية تعلن عن تجربة لقاح جديد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة