مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان 2020

randa
2020-09-26T01:48:30+03:00
آخر الأخبار
randa22 سبتمبر 2020

مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان 2020

مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان  2020
مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان 2020

مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان 2020

فيضان النيل، هو أحد الدورات الطبيعية المهمة منذ عصر الفراعنة، حيث يمتلئ النيل بالكم الكافي من المياه في كل عام؛ كان المصريون القدماء يحتفلون بالفيضان كعيد سنوي لمدة أسبوعين بدءاً من 15 أغسطس، وذلك لاعتقادهم بأن سبب فيضان النيل كل عام هو دموع إيزيس حزناً على وفاة زوجها أوزوريس، ولكن الأمر أصبح مختلفاً في الوقت الراهن، بحيث يمكن أن يسبب الفيضان تلف بعض المحاصيل وغرق المنازل وربما موت الأشخاص.

صرح رئيس إدارة الري بوزارة الموارد المائية المصرية، عبد اللطيف خالد، إن تدفق مياه النيل واعد جِدًّا لمصر هذا العام، والفيضان السنوي سيكون مرتفعًا، لذا تم إجراء الاستعدادات على نطاق واسع بجميع القطاعات المختصة، وأضاف خالد إنه تمت الاستعدادات لتجنب الدمار الذي حدث في بعض الدول المجاورة، حيث لقي العشرات مصرعهم ونزح مئات الآلاف في السودان وجنوب السودان وسط هطول أمطار غزيرة وفيضانات، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في وقت سابق في تغريدة أن النيل سجل أعلى مستوى للمياه منذ عام 1912.

أشار خالد إلى دور السد العالي في أسوان في احتواء المياه الزائدة أثناء الفيضانات، واصفا إياه بـ جدار حماية الشعب المصري، يحتفظ السد الضخم الذي يبلغ عمره عقودًا في صعيد مصر بالمياه التي تصل البلاد من إثيوبيا عن طريق السودان، تتخلص وزارة الموارد المائية من المياه الزائدة المتجمعة في خزان بحيرة ناصر بسد أسوان بعد السيول حتى لا تتلف السد، ويتم استخدام المياه الزائدة في أغراض عديدة منها تأمين الاحتياجات المائية وغسيل مجاري النيل والتخلص من التلوث والأمونيا.

السبب الرئيسي : أحمد العوضي يحذف منشوراً خاص بزوجته 2020

أخر تطورات تدهور الحالة الصحية للفنان سمير غانم! 2020

بلدية محافظة أملج تواصل استعداداتها لليوم الوطني الـ 90 في المملكة العربية السعودية

تفاصيل إقامة شاطئ رملي اصطناعي بمبلغ 8 دولار أمريكي

تابع، مصر ترفع درجة التأهب استعداداً لموسم السيول والفيضان 2020

أكد خالد، إن إدارة الري لديها ثلاثة قطاعات تعمل على قدم وساق لتفادي تداعيات الأمطار الغزيرة، منها قطاع الري المكلف بتنظيف 117 مصرف مياه ينقل المياه إلى صعيد مصر قبل منتصف سبتمبر المقبل، وقطاع المياه الجوفية بالمديرية يُعنى بمحافظة البحر الأحمر ومحافظة جنوب سيناء، يعمل هذا القطاع على حماية القرى والمدن هناك من خلال بناء هياكل تشبه السدود بين الجبال، تحمي الناس من الفيضانات وتشكل بحيرات صناعية يمكنها تأمين احتياجات السكان من المياه على مدار العام؛ في وقت سابق من الشهر الجاري، أغلقت عدة طرق تربط أجزاء من ساحل البحر الأحمر المصري بصعيد مصر بعد هطول أمطار غزيرة على جنوب محافظة البحر الأحمر المشهورة بتضاريسها الجبلية، وتسبب الفيضان في بعض الأضرار المادية دون أي خسائر بشرية تُذكر، على الرغم من أن العديد من الأشخاص في المناطق الصحراوية يجدون أن الأمطار الغزيرة كل عام مفيدة ، حيث يمكنهم جمعها في الآبار والسدود والحواجز لاستخدامها في الزراعة والشرب ، إلا أنها لا تزال مميتة.

قال مجلس الوزراء في القاهرة، إن الفيضانات واسعة النطاق في مارس من هذا العام والناجمة عن يومين من الأمطار الغزيرة في أنحاء مصر تسببت في مقتل 20 شخصًا على الأقل، موضحًا أن مثل هذه الظروف لم تشهدها البلاد منذ 40 عامًا.

استدعاء الفاشونيستا جمال النجادة للنيابة العامة

كما تضمنت الاستعدادات لهذا العام لفيضان النيل جهودًا لإزالة المباني غير القانونية على طول المجاري المائية، خاصة تلك الموجودة على طول نهر النيل، لأنها تعيق قدرة شبكات المياه على احتواء المياه الزائد، وأيضاً وضعت السلطات خطة للإخلاء الفوري لجميع المباني الموجودة على الأرض بالقرب في حال حدوث فيضانات يصعب السيطرة عليها كالتي حدثت في السودان مُخلفة أضرار وخسائر مادية وبشرية كبيرة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة