هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا 2020

randa
2020-10-07T21:58:50+03:00
آخر الأخبار
randa7 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين

هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا

تراجعت مؤشرات الأسهم الرئيسية في وول ستريت يوم الجمعة بعد أن ثبتت إصابة الرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا، لكن الخسائر انتهت بشكل أقل اعتدالا مما كان المستثمرون يستعدون له في الصباح الباكر في الخمسة أيام الماضية، جاء تقليص الخسائر مع زيادة التفاؤل بأن واشنطن قد تكون قادرة على تجاوز الحزبية لتقديم المزيد من الدعم للاقتصاد، وأبلغت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي شركات الطيران بعد الظهر بوقف إجازة العمال لأن المساعدة لهم وشيكة، وقالت إن حزمة إنقاذ أوسع للاقتصاد في طريقها للنور، والتي كان المستثمرون يحرضون عليها منذ فترة طويلة.


تغريدة إصابة ترامب بالكورونا


في وقت سابق من يوم الجمعة، بدت الأسواق مستعدة ليوم أقبح بكثير في تاريخ البورصة الأمريكية، فقد تراجعت العقود الآجلة للأسهم وعائدات الخزانة بعد أن قام ترامب بالتغريد بين عشية وضحاها أنه هو والسيدة الأولى ميلانيا ترامب قد ثبت إصابتهما بفيروس كورونا.

قال المحللون إن بعض حركات السوق يمكن تفسيرها من خلال بناء المستثمرين لتوقعاتهم بانتصار جو بايدن في البيت الأبيض، مع اقتراب يوم الانتخابات أكثر من شهر بقليل، قد يعني ذلك ارتفاع معدلات الضرائب وتشديد اللوائح على الشركات، مما قد يحد من الأرباح ويضر بأسعار الأسهم، على الرغم من أنه قد يزيد أيضًا من احتمالات المزيد من التحفيز للاقتصاد.

وقال رابوبنك في تعليق القول إن هذا من المحتمل أن يكون صفقة كبيرة هو قول بخس، وأضاف على أي حال، كل شيء الآن يأخذ المقعد الخلفي لآخر تطور مذهل في هذه الحملة الانتخابية الأمريكية.

تقرير الوظائف الأمريكية الأخير مخيب للآمال


أثار حركات السوق يوم الجمعة أيضًا التقرير الأخير عن نمو الوظائف في الولايات المتحدة، والذي عادة ما يكون البيانات الاقتصادية الرئيسية لكل شهر ولكنه أصبح فكرة لاحقة تقريبًا. أضاف أرباب العمل عددًا أقل من الوظائف الشهر الماضي مما توقعه الاقتصاديون، وهو الشهر الثالث على التوالي الذي يشهد تباطؤًا في التوظيف.

قال مايك زيجمونت، مدير التجارة والأبحاث في Harvest Volatility Management، إن التباطؤ هو علامة أخرى على أن الانتعاش يتراجع، لا توحي الأرقام بالتفاؤل، لكنها قد تكون إشارة أكثر إشراقًا لمزيد من المساعدة من الكونجرس .

وقال: إذا كان الاستنتاج هو أن البيانات الاقتصادية مخيبة للآمال، فقد تقول وول ستريت إن هذا حافزًا إِضَافِيًّا لاتفاق التحفيز التالي في النهاية وبسرعة أكبر .

كل حالة عدم اليقين تجعل السوق المهتز بالفعل أكثر من ذلك، تتأرجح الأسهم مؤخرًا وسط مجموعة من الأسئلة المفتوحة للمستثمرين: من سيفوز في الانتخابات، وماذا يعني ذلك للاقتصاد؟ هل ستستمر العلاقة بين أكبر اقتصادين في العالم، الولايات المتحدة والصين، في التدهور؟

ولكن في الأيام الأخيرة، يبقى السؤال المهيمن هو ما إذا كانت واشنطن ستكون قادرة على تجاوز الحزبية لتقديم المزيد من المساعدات للاقتصاد حيث مرر مجلس النواب حزمة ديمقراطية بقيمة 2.2 تريليون دولار ليلة الخميس، لكن فرصة الحصول عليها قليلة في مجلس الشيوخ الجمهوري. المحادثات بين الديمقراطيين والجمهوريين حول التسوية مستمرة، لكن الشكوك عالية.

كيف أثر فيروس كورونا سلباً على تسعيرة الاستقدام والتأشيرات في السعودية؟


انتعاش البورصة بعد تصريحات بيلوسي

أعلنت شركات الطيران عن إجازات لعشرات الآلاف من العمال، قائلة إنها بحاجة إلى مزيد من الدعم من واشنطن مع تلاشي الطلب على السفر، بعد أن قالت بيلوشي في فترة ما بعد الظهر أن نوعًا من المساعدة كان وشيكًا، تخلصت أسهمها من الخسائر السابقة لترتفع، وصعد سهم أمريكان إيرلاينز 3.3 بالمئة ويونايتد إيرلاينز 2.4 بالمئة.

كما تأرجح مؤشر داو جونز الصناعي من خسارة 433 نقطة إلى مكاسب قدرها 44 نقطة خلال اليوم، وأغلق تداولاته عند 27682.81.

هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا

اقرأ المزيد: هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا

هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا

هبوط حاد في بورصة وول ستريت بعد خبر إصابة ترامب بالكورونا

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!